منتدى egysat
نرحب بك عزيزى الزائر كن عضوا فاعلا معنا

كليوباترا وهتلر وداليدا.. ومن الشهرة ما قتل

اذهب الى الأسفل

جديد كليوباترا وهتلر وداليدا.. ومن الشهرة ما قتل

مُساهمة من طرف Dr Admin في السبت 12 أبريل - 22:12






يعيش المشاهير حياة مختلفة، وكذلك يموتون موتًا مختلفًا، قد يكون ابنًا للعنة الشهرة والمال ، وكثير من المشاهير – على امتداد العالم وتنوّع مجالات الشهرة – اختاروا أن تمتدّ شهرتهم، وأن يظلّوا معلّقين فى الأذهان كعلامات استفهام وتعجب.
كثير من المشاهير فى أكثر من حقل، ومن جغرافيات وثقافات مختلفة، اتخذوا قرار إنهاء حياتهم، بما تحتويه من رغد ورفاهية وتعقيدات وشكوك، ومنهم من كان قرار الانتحار منسجمًا مع طبيعته الفكرية أو سياقه الثقافى والسياسى، ومنهم من فتح بموته قوس الغرابة دون أن يظهر فى الأفق مدى لإغلاقه.


أروى صالح:
كاتبة وروائية مصرية - كانت من أعلام الحركة الطلابية فى أوائل سبعينيات القرن الماضى فى جامعات مصر - وقدمت كتابات فى عدد من الصحف والمجلات الشهيرة، ولها كتاب شهير يحمل اسم "المبتسرون" تنتقد فيه الوسطين الثقافي والسياسى، وتعرّى تناقض بعض اليساريين والماركسيين، وقد ضاقت أروى صالح بالحياة وبواقعها، فانتحرت بإلقاء نفسها من الطابق العاشر فى صيف 1997.

أرنست همنجواى:
حصل الروائى الأمريكى "أرنست همينجواى" على جائزة نوبل فى الأدب عام 1954 عن منجزه الإبداعى وفي القلب منه رواية" العجوز والبحر"، وجائزة بوليتزر الأمريكية عام 1953 لأستاذيته فى فن الرواية الحديثة.
فى آخر حياته انتقل للعيش فى العاصمة الكوبية "هافانا"، حيث بدأ يعانى من اضطرابات عقلية، فتمّ إرساله إلى مستشفى mayo clinic لتلقى المزيد من الصدمات الكهربائية، وأطلق سراحه فى أواخر يونيو من نفس العام، ووصل إلى منزله فى 30 يونيو، و بعد يومين - وفى الساعات الأولى من صباح 2 يوليو 1961 - دفع قذيفتى مورتر فى بندقيته المفضلة، ووضع نهاية "الماسورة" فى فمه، ثمّ ضغط على الزناد وفجر دماغه.



إدوارد جون سميث:
قبطان السفينة الشهيرة "تيتانيك" - التى غرقت فى المحيط فى عام 1912 عقب اصطدامها بجبل جليدى – وقد فضّل أن يغلق كابينة القيادة على نفسه، ويغرق مع سفينته، على طريقة المحاربين القدماء الذين كانوا يستنكفون مغادرة ميادين المعارك وترك جنودهم.


أدولف هتلر:
كان زعيم حزب العمال الألمانى الاشتراكى الوطنى - والمعروف للعامة باسم الحزب النازى - وتولى "هتلر" حكم ألمانيا فى الفترة بين عامى 1933 و1945، وانتهج هتلر سياسة خارجية لها هدف معلن، هو الاستيلاء على ما أسماه بـ "المجال الحيوى"، وقامت قوة الدفاع التى أعاد بناءها بغزو بولندا فى عام 1939، وهو ما أدى إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية، وخلال الأيام الأخيرة من الحرب - فى عام 1945 - تزوج هتلر من عشيقته" إيفا براون" بعد قصة حب طويلة، وبعد أقل من يومين انتحر العشيقان بينما كانت جيوش الحلفاء على أعتاب العاصمة الألمانية "برلين".


أميمة عبد الوهاب:
واحدة من أشد المعجبات بالمطرب الراحل "عبد الحليم حافظ"، والتى حينما سمعت خبر وفاته – في عام 1977 - ذهبت إلى شقته فى الزمالك، وألقت نفسها من الدور السابع بالعقار المطل على حديقة الأسماك، منهية حياتها حزنًا على مطربها المفضل.

إسماعيل أدهم:
كاتب مصرى ألّف عدداً من الكتب، أشهرها "لماذا أنا ملحد؟"، والذى أثار ضجة كبرى فى الساحة الثقافية في ثلاثينيات القرن العشرين، وفى يوم 23 يوليو 1940 ألقى "إسماعيل أدهم" بنفسه فى البحر على شاطئ الإسكندرية، حيث وجدت جثته ووجدت فى ملابسه رسالة تؤكد انتحاره بسبب سأمه من الحياة.

جوزيف جوبلز:
وزير الدعاية السياسية فى عهد "أدولف هتلر" وألمانيا النازية، والذى كان يتمتع بقدرات خطابية، ويعتبر أحد الأساطير فى مجال الحرب النفسية، وهو صاحب مقولة: "كلما سمعت كلمة مثقف تحسّست مسدّسى"؛ وصاحب شعار شهير يقول: "اكذب حتى يصدّقك الناس".

أقدم "جوبلز" فى 1 مايو 1945 على الانتحار مع زوجته "ماجدة" وأطفاله الستة، الذين كانت تتراوح أعمارهم بين 4 و11 سنة، حيث أعطى جوزيف السمّ لزوجته كى تقتل أطفاله الستة، قائلا: "حتى لا يهان أبنائى أمام الروس بعد وفاتى"، فأعطت زوجته السم لأبنائها ففارقوا الحياة بعد ربع الساعة، وبعد وفاة أبنائه أقدم هو وزوجته على الانتحار خارج المبنى العسكرى النازى.


خليل حاوى:
شاعر لبنانى، اختار الانتحار بعد أن سمع - وهو فى منفاه فى أستراليا - خبر اجتياح الجيش الإسرائيلى لجنوب لبنان وحصاره للعاصمة بيروت عام 1982، فأصابه حزن عميق وساده القنوط، فقرر الانتحار لإنهاء حياة العذاب التى كان يعانيها، وأطلق الرصاص على نفسه.


داليدا:
مطربة عالمية من أصل إيطالى، ولدت وعاشت فى مصر، ثم رحلت إلى فرنسا، وكانت تغنى بعدة لغات: العربية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية واليابانية، وتوفيت سنة 1987 منتحرة بجرعة زائدة من الأقراص المهدئة بعد معاناتها لفترة طويلة من الاكتئاب، بعد أن تركت رسالة تحمل عبارة: "سامحونى.. الحياة لم تعد تحتمل".


زنوبيا:
ملكة تدمر – التى تقع الآن ضمن نطاق أراضى الشام، سوريا حاليًا – وقد انتحرت بتناول السمّ بعد أن نجح الرومان فى السيطرة على مملكتها وأسرها، وقد سجل الكاتب المسرحى محمود دياب قصتها فى نص شهير له حمل اسم "أرض لا تنبت الزهور".


الأمير طلال العبد الله الرشيد:
حاكم منطقة حائل – من أبريل 1847 حتى نوفمبر 1869 – وقد انتحر بإطلاق النار على رأسه بعد إصابته بمرض عضال، كان علاجه سيؤثر على قدراته الإدارية والسياسية.

الملكة كليوباترا:
انتحرت بعد أن سيطر الرومانيون على مدينة الإسكندرية وأنهوا حكم الدولة البطلمية فى مصر، وقد وضعت حيّة "الصلّ" على ذراعها، مفارقة حياتها عبر سمّ واحدة من أخطر أنواع الحيّات.

فيرجينيا وولف:
روائية إنجليزية أخذت طريقها فى البحر، ووضعت أحجارًا ثقيلة فى ملابسها، وألقت نفسها فى أحد الأنهار - ولم تكتشف جثتها إلا بعد ثلاثة أيام - وكانت قد تركت لزوجها رسالة تقول فيها: "سأفعل ما أراه أفضل".



فان جوخ:
رسام هولندى شهير، أخذ فينسينت فان جوخ مسدساً وأطلق رصاصة على صدره فى مساء 27 يوليو 1890، واستطاع العودة إلى غرفته وهو يتمايل، حيث انهار على السرير ثم اكتشفه "آرثر جوستاف رافو"، صاحب المبنى الذى توجد به غرفته.



** أما عن المشكوك فى انتحارهم، فمنهم:
درّية شفيق:
مؤسسة أول حزب نسائى فى مصر، ومن أشهر المطالبات بتحرير المرأة، وقد توفيت فى عام 1975 ، حين سقطت من شرفة منزلها فى حى الزمالك بالقاهرة، وقيل إنها انتحرت بعد عزلة عاشتها لـ 18 سنة.

المشير عبد الحكيم عامر:
وزير الدفاع فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والذى أُعلِن أنه انتحر فى أعقاب هزيمة يونيو عام 1967، بينما أكّد آخرون أنه قد تمّ دسّ السمّ له، وأنه لم ينتحر.



سعاد حسنى وأشرف مروان:
توفيت الفنانة سعاد حسنى عام 2001، بينما توفى رجل الأعمال أشرف مروان - زوج ابنة الرئيس جمال عبد الناصر وسكرتير الرئيس السادات للمعلومات - فى عام 2007، وكلاهما سقط من شرفة شقته التى تصادف أن تواجدت فى نفس العقار فى وسط العاصمة البريطانية.





غازى كنعان:
وزير الداخلية والرئيس السابق لشعبة المخابرات السورية فى لبنان، أنهى حياته بوضع مسدسه الخاص فى فمه وإطلاق النار على نفسه، بينما كان على رأس عمله الاستخباراتي - وذلك فى 1 أكتوبر عام 2005 - وتدور الشكوك حول هذه الرواية، إذ يُعتقد أن النظام السورى قام بتصفيته بعد اشتباه فى علاقته باغتيال رئيس الوزراء اللبنانى رفيق الحريرى فى فبراير من العام نفسه.

مارلين مونرو:
هي نجمة الإغراء الأولى فى هوليود وفى العالم، تزوجت الكاتب المسرحى الشهير آرثر ميللر، ويُشاع أنها كانت على علاقة بالرئيس الأمريكى "جون كيندى" – الذى تم اغتياله عام 1963 – وقد أعلن عن وفاة مارلين مونرو منتحرة - بجرعة زائدة من الدواء – فى عام 1962.




مايكل جاسكون:
نجم الغناء الأمريكي – صاحب الأصول الإفريقية - والملقب بـ "ملك البوب"، توفى أثناء إجراء عملية جراحية له فى 2009 إثر تناوله لجرعة كبيرة من عقار مخدر كان يُعالج به، وقد تم اتهام الطبيب الذى كان يتولى علاجه بالتورط في موته.

avatar
Dr Admin
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 719
نقاط : 22054
تاريخ الميلاد : 13/01/1988
تاريخ التسجيل : 22/11/2012
العمر : 30
الموقع : مصر

http://egysat.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى