منتدى egysat
نرحب بك عزيزى الزائر كن عضوا فاعلا معنا

بالفيديو والصور.. الآلاف يشيعون جثمان شهيد كمين بدر "أشرف القزاز" بكفر الشيخ.. المحافظ ومدير الأمن يتقدمان.. ووالده: عوضى على الله وكل ما أرجوه معرفة قاتل ابنى.. ووالدته:ماذا فعل نجلى لهؤلاء الخونة

اذهب الى الأسفل

عاجل بالفيديو والصور.. الآلاف يشيعون جثمان شهيد كمين بدر "أشرف القزاز" بكفر الشيخ.. المحافظ ومدير الأمن يتقدمان.. ووالده: عوضى على الله وكل ما أرجوه معرفة قاتل ابنى.. ووالدته:ماذا فعل نجلى لهؤلاء الخونة

مُساهمة من طرف Dr Admin في الأحد 20 أبريل - 15:37

شهدت مدينة كفر الشيخ، جنازة عسكرية مهيبة لشهيد الشرطة بكمين بدر، النقيب أشرف القزاز أمام مسجد الاستاد الرياضى شرق المحافظة، بحضور المستشار محمد عزت عجوة محافظ كفر الشيخ، واللواء أحمد بكر مساعد وزير الداخلية لوسط الدلتا، واللواء عادل النطاط مدير أمن كفر الشيخ.

وردد المتواجدون عددا من الهتافات منها "الإرهاب عدو الله"، و"نطالب بمحاكمة الإخوان"، فيما أصيبت والدة الشهيدة وحماته بحالة إغماء وتم إفاقتهما.




وقال على مصطفى القزاز "جد الشهيد": "تلقينا اتصالاً من محمود أبو عيش أحد أقاربنا بالقاهرة، وتوجهنا بعدها لأجد الشهيد على رقبته قطن، ولم أر أى إصابات فيه، لأن كل جسده ملفوف بقماش أبيض".




وأضاف بدير على القزاز "والد الشهيد": "رحمة الله مات رجلاً يدافع عن بلده وزملائه، قالوا إنه مات وهو يدافع عن وطنه، ولدينا العشرات من الرجال مستعدون للتطوع بالقوات المسلحة والشرطة ونحن لا نخشى الإرهاب ومستعدون للتضحية بكل رجل فى العائلة وهذا شرف لنا".




وتابع والد الشهيد: "عوضى على الله سبحانه وتعالى، وكل ما أرجوه فقط أعرف من قتله ولابد من القصاص العادل".

وأضاف علاء القزاز "شقيق الشهيد": "أنا على استعداد للتطوع وأنال الشهادة كما نالها شقيقى رحمه الله، وحسبنا الله ونعم الوكيل".




وقال سعد الفقى وكيل وزارة الأوقاف بكفر الشيخ: "إننى أطالب بتنفيذ أمر الله فيهم بالقصاص العادل وكفى ما يحدث فى الشارع من فوضى، وكفى ما يحدث لرجال الشرطة والجيش فهم يحموننا ويدافعون عن كرامتنا".




وأشار إلى أن الإسلام لا يعرف القتل وانتهاك الكرامات وإزهاق الأرواح، والرسول هو من قال "إنما أنا رحمة مهداة"، ولكن أقول لهم مصر باقية والإسلام برىء منكم ونحن مشاريع شهداء، مضيفًا: "كم من المرات وجهت لنا الاتهامات فنحن مستعدون للموت لأننا سنذهب للجنة ومن يقتلنا مصيره النار".




فيما أكدت والدة الشهيد، أنه كان طيب القلب يتقى الله لا يترك صلاة وكان حسن الخلق محبوب فى مدينة سيدى غازى.

وأضافت: "حسبى الله ونعم الوكيل هؤلاء ليسوا مسلمين فالمسلم لا يقتل، ما الذى فعله نجلى لتكون نهايته على يد الخونة، يتموا طفلتيه الأولى نسرين 3سنوات ونصف، والثانية 6أشهر فقط هل ذلك يرضى الله سبحانه وتعالى، لافتة إلى أن آخر مكالمة مع الشهيد كانت أمس فى تمام الساعة التاسعة مع شقيقه علاء وكانا يتناقشان حول بعض الأشياء فى شقته التى يقطن بها رحمه الله.











































avatar
Dr Admin
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 724
نقاط : 23239
تاريخ الميلاد : 13/01/1988
تاريخ التسجيل : 22/11/2012
العمر : 30
الموقع : مصر

http://egysat.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى